قالت مصادر مطلعة إن الملك محمد السادس مستاء جدا  من بعض مظاهر الغلو الديني التي ظهرت في الآونة الأخيرة.

وفي هذا السياق، قالت المصادر  لموقع "بديل" إن الملك أعطى أوامره لوزير الأوقاف أحمد التوفيق ووزير التربية الوطنية رشيد بلمختار بإعادة النظر في المنظومة التربوية والدينية المُوجهة للمغاربة، سواء داخل البرامج التعليمية أو خُطب يوم الجمعة.

الملك، وبحسب نفس المصادر، دعا المعنيين، في اجتماع وزاري، ترأسه، يوم السبت 06 فبراير الجاري، في مدينة العيون، إلى الحرص على برنامج تعليمي ديني ينسجم ورح الإسلام، القائم أساسا على ثقافة التسامح والتعايش مع الأديان  واحترام باقي الديانات الأخرى.

وكان فقيه بسلا قد ربط الهزات الأرضية التي ألمت مؤخرا بمنطقة الريف بسلوكات ساكنة المنطقة وتفشي عدد من الإنحرافات بحسبه، الأمر الذي خلف موجة استياء عارمة وسط المغاربة، خاصة وأن هذا التفسير المتطرف، يأتي وسط أنباء تفيد بأن بعض خطباء الجمعة ينهون صلاتهم بالدعاء ضد من يصفونهم بالكفار قائلين "اللهم اجعلهم واموالهم ونساءهم غنيمة لنا".