بعد يومين من اعتقال شاب كشف عن "فضيحة"، طريق مغشوشة، خرج عزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، عن صمته بعد أن تعالت المطالب من أجل التدخل ومحاسبة المتورطين في القضية.

وكتب الرباح، في تدوينة على صفحته الإجتماعية، "نشرت بعض المواقع الالكترونية تعليقات حول الشاب الذي نشر فيديو لطريق انجزت بمواصفات غير جيدة وقد اتصل بي الكثيرون يسألون عن علاقة الوزارة بهذه الطريق و آخرون يطلبون رأيي في الموضوع و لكن للأسف بعض الاشخاص وصل بهم الامر الى التهجم على الوزارة و على شخص الوزير خصوصا عندما انتشر خبر اعتقال الشاب".

وتنويرا للرأي العام، يقول الوزير:" إن الطريق موضوع الشريط ليست مصنفة وغير تابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك"، مضيفا أن "الطريق موضوع الشريط هي تابعة للجماعة والوزارة لم تنجزها ولم تشارك في انجازها".

وأردف الرباح :"التحقيق الذي يطالب به البعض وزارة التجهيز و النقل و اللوجيستيك ليس من اختصاصها بل من اختصاص وزارة الداخلية والمجلس الجهوي للحسابات".

وتفاعلا مع ما قاله الوزير، رد عدد من المغاربة عبر تعاليقهم حيث قال أحدهم:"من فضلك أسي الوزير الامر يتعلق بوزير الداخلية ووزير الداخلية جزء من الحكومة والحكومة انتم جزء منها ولها رئيس يأمر وينهى"، وكتب آخر "اشنوا دنب ديال عبد الرحمان مكتبغوش الحق.."، ورد ناشط آخر:"مع كامل احترامي لك اسي الوزير الدستور اعطاكم صلاحيات لم تعطى للوزارة السابقة
ولكن لا تعرفون كيفية استخدامه والضرب على ايدي المفسدين"، مغربي آخر قال للوزير:"غير تابعة لوزارة التجهيز والنقل يعني أنها على سطح المريخ من الجهة المقابلة لدولة المغرب الشقيق مثلا ....؟؟؟؟ يا أخي وجهكم صحييييح و سنطيييحة عندكم".