قال وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، إن فئة من القضاة وخاصة الشباب منهم لا ينظرون إلى مصلحة المواطن وإنما إلى مصلحتهم المهنية فقط.

وجاء كلام الرميد، خلال حضوره في برنامج "كواليس" الذي يبث على "قناة ميدي1" ، عندما كان يتحدث عن مشروعي القانونين المنظمين للسلطة القضائية، والذي قال انه "مشروع سيجعل لأول مرة في المغرب السلطة القضائية مستقلة مثل السلطة التنفيذية والتشريعية، وعندما واجهه منشط البرنامج بانتقادات بعض القضاة لهذا المشروع أجاب الرميد أنهم فئة قليلة، وأنه كوزير عُيِّن كوزير لخدمة مصالح المواطنين كما القضاة، لكن هؤلاء ينظرون لمصلحتهم فقط".

وأكد الرميد على "أنه لا مشكل له مع القضاة، ومشكله فقط مع فئة قليلة منهم، وأن ما سيساعده على تجاوز هذا المشكل هو الحوار وتغليب المصلحة العامة على أي مصلحة فئوية".

ومن جهة أخرى قال الرميد، إنه لا يحظى بالوقت لمتابعة الجرائد ووسائل الإعلام، إلا في ساعة متأخرة حيث يطلع على بعض الجرائد، وإذا وجد موضوعا يتطرق له كوزير فإنه يطلع عليه، مؤكدا أن أغلب ما يكتب حوله غير صحيح، وخصوصا في جريدة أو إثنتين"، يقول الرميد.

كما أكد الرميد، أن "الفساد والرشوة لازالا متفشيين في العديد من المؤسسات بالمغرب، محملا المسؤولية للمواطن في ذلك"، معتبرا أن "الرشوة ثقافة داخل المجتمع وليست مسؤولية الحكومة، وأن وزارته خصصت رقما اخضرا للتبليغ عن الرشوة لكن المواطنين يتصلون للسؤال عن تطورات ملفاتهم القضائية، ولا أحد منهم يبلغ عن رشوة"