بعد أن مُنع من إلقاء محاضرة بمدينة ليل الفرنسية، قررت السلطات البلجيكية بدورها منع القيادي والبرلماني في حزب "العدالة والتنمية"، من حضور نشاط بمدينة شارلوروا اليوم الجمعة 5 فبراير.

وكشفت صحيفة "la libre" البلجيكية، أن "سلطات مدينة شارلوروا قد قررت منع أبو زيد من حضور مهرجان "مسلم إكسبو"، خشية التأثير على النظام العام"، كما أكدت سلطات المدينة على "أنها اتخذت هذا القرار بعد أن ظهرت معطيات جديدة حول هذا الداعية الراديكالي الإسلامي، في الصحافة".

وأشارت الصحيفة ذاتها، إلى أن حزب "العدالة والتنمية"، الذي ينتسب إليه أبو زيد، هو امتداد لتنظيم "الإخوان المسلمين".

وكان استدعاء المقرئ أبو زيد، لحضور، الاجتماع السنوي التاسع لمسلمي الشمال بفرنسا، قد أثار الكثير من الجدل، بعد أن صُنف بمعية عدد من الشخصيات الإسلامية أخرى، كدعاة يحملون خطاب "الكراهية والتطرف"، مما أدى إلى منع حضوره لهذه التظاهرة.