لم تهدأ بعد الزوبعة التي أثيرت بعد أن كشف شاب مغربي عن فضيحة طريق مغشوشة، حتى ظهر رئيس جماعة وهو يقتلع بنفسه أجزاء من إسفلت طريق معبدة.

ووفقا للفيديو الذي نشره، رئيس جماعة مولاي عبد الله امغار، مولاي المهدي الفاطمي، فقد ظهر الأخير وهو يقتلع وبسهولة تامة أجزاء من اسفلت الطريق التي شُيدت حديثا على تراب الجماعة التي يسيرها.

وأكد الرئيس، الذي كان بصدد الحديث مع شخص آخر أنه سيستدعي المسؤول عن المشروع من أجل استفساره حول هذه "الفضيحة"، وقال في نفس السياق:"واش هذا شانطي هذا ؟ شوف على شانطي كيداير.. إذا تبعناه هاكا غادي يتقلع كولو.."

وكتب المسؤول في تدوينة مرفوقة بالفيديو على صفحته الإجتماعية:"بصفتي رئيسا للجماعة، فلن أقبل بمثل هذا النوع من الأشغال"، ثم أضاف، "هؤلاء لا يعرفون أن المغرب قد تغير، وأنني لا أطلب شيئا سوى الإتقان في العمل..."

يأتي هذا في سياق تقديم الشاب عبد الرحمان المكراوي، أمام العدالة بعد أن كشف عن نفس "الفضيحة"، التي هزت الرأي العام المغربي، والتي جرت حملة تضامن واسعة معه.