فجر المكي الترابي، الشهير بلقب "شريف الصخيرات"، أو "مكي الصخيرات" والذي يدعي امتلاكه لقدرة خارقة لعلاج الأمراض المستعصية، كالسيدا والسرطان وغيرهما، عن طريق اللمس باليد، (فجر) مفاجأة من العيار الثقيل عندما قال إن "وزراء من حكومة بنكيران الحالية يأتون عنده لطلب العلاج".

وأكد مكي الصخيرات، الذي يتهمه البعض بالشعودة، خلال لقاء له مع إذاعة "ميد راديو"، أن وزراء من الحكومة الحالية، يقصدونه لطلب البركة، وذلك في معرض جوابه على سؤال منشط برنامج "قفص الإتهام" الزميل، رضوان الرمضاني.

وكان "مكي الصخيرات"، قد أكد في تصريحات صحفية سابقة، " أن عددا من الشخصيات والوزراء والرؤساء والملوكُ قصدوه لطلب بركته منهم ملك التايلاند"، الذي قال المكي إنه كان مصابا بالسرطان وشفي منه الآن بصفةٍ نهائية، و كذا عبد الله السنوسي، رئيس المخابرات الليبيبة الأسبق، الذي وصفه المكي بالصديق الحميم حيث طلب أن يعالجه من نفس المرض، فضلا عن أميرٌ إسبانيٌّ من العائلة الملكية استدعاه لعلاجه من مرضٍ ما، حسبَ قوله.