ما إن شاع خبر متابعة الشاب "عبد الرحمان المكراوي" الذي فضح وضعية طريق مغشوشة بمنطقة جمعة سحيم باقليم أكادير، حتى أطلق عدد كبير من المغاربة حملة تضامنية واسعة على مواقع التاصل الإجتماعي.

وندد مغاربة العالم الأزرق، باعتقال الشاب المذكور، عبر منشوراتهم وتعاليقهم وصور مركبة، معتبرين أن "عبد الرحمان" راح ضحية "فضحه للفساد"، وأن ملف الطريق المغشوشة ما هو إلا سيل من فيض.

وفي نفس السياق، أطلق النشطاء هاشتاغ على الصفحات الإجتماعية، بعنوان "#كلنا_عبد_الرحمان"، تعبيرا منهم عن تضامنهم اللامشروط، واستعدادهم للضغط بكل الوسائل المتاحة من أجل إطلاق سراحه، ومعاقبة المسؤولين المتورطين في قضية الطريق المغشوشة.

وقررت بعض الهيئات الحقوقية، سلك طرق نضالية من أجل مؤازرة الشاب عبد الرحمان، كالإحتجاج أمام سفارات المغرب في البلدان الأجنبية، فيما قرر آخرون رفع عرائض للجهات المسؤولة من أجل إنصاف الشاب.

يذكر أن النيابة العامة أمرت باعتقال المواطن المذكور إثر شكاية تقدم بها رئيس جماعة جمعة سحيم، يتهمه فيها بسبه، إثر نشره لفيديو يكشف من خلاله وضعية طريق مهترأة رغم حداثة تشييدها.