أطلقت المنظمة الديموقراطية للشغل نداء من أجل المشاركة في "مسيرة الغضب"، يوم الأحد 7 فبراير بالرباط. ضد مشروع تقاعد الموظفين والموظفات.

وأكدت النقابة ضمن بيان توصل به "بديل" أن هذه تأتي في ظل محاولة الحكومة لفرض نظام تقاعد غير اجتماعي وخطير، والذي من المحتمل أن يخفض قيمة معاش الموظفين بنسبة تتجاوز 25 إلى 30 في المائة، أي ما بين 600 و1700 درهم.

وأشارت المنظمة إلى أن المسيرة هي دعوة للتضامن المطلق مع الأساتذة المتدربين من أجل المطالبة بإلغاء المرسومين والمتعلقين بفصل التدريب عن التوظيف وخفض منحة التكوين والتدريب، وللتعبير عن التضامن مع الشباب المعطلين عن العمل والمطالبة بإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية وإطلاق مقتضيات المرسوم الوزاري لسنة 2011.

كما دعت النقابة الجميع "للمشاركة والانضمام إلى هذه المسيرة السلمية المسؤولة من اجل الغضب والاحتجاج موظفين وموظفات عمال وعاملات، عاطلين عن العمل، وعمال وعاملات الإنعاش الوطني؛ ومهنيين، وتجار وحرفيين، للوقوف صفا واحدا وللتعبير عن غضبنا واحتجاجنا ضد سياسة التفقير والتجويع".