“مبادرة حل مشكل أساتذة الغد” تعلن عن موقفها بعد توقف الحوار مع الحكومة

32
طباعة
تأسفت “المبادرة المدنية لحل مشكلة أساتذة الغد”، لتوقف الحوار الذي دار بين الأساتذة المتدربين والحكومة دون التوصل لحل مُرضٍ يتفاعل إيجابيا مع مطالب الأساتذة المتدربين ومقترحات الأطراف المدنية والنقابية”.

كما تأسفت ذات المبادرة في بيان لها، توصل به “بديل” بعد مشاركتها في جلسات الحوار الأربع بين الحكومة ممثلة في والي جهة الرباط القنيطرة، وممثلي الأساتذة المتدربين، وبحضور ممثلي النقابات، للتعامل الحكومي مع الحوار، والذي تمثل في غياب متواصل لجلّ القطاعات الحكومية، رغم إلحاح المحاورين، وتصلّب موافق الحكومة إزاء المطالب المشروعة للأساتذة المتدربين الذين أبانوا عن روح عالية في المسؤولية”.

وسجل ذات البيان، المجهود المبذول والمرونة المعبّر عنها من قِبل ممثلي الأساتذة المتدربين ومن قِبل ممثلي النقابات”، مذكرا “بالمجهود الذي قدّمته لائحة المبادرة من أجل إرساء الحوار واقتراح مخارج مقبولة، وتقريب وجهات النظر خدمة لمصالح أبنائنا من الأساتذة المتدربين ومصلحة وطننا التي هي فوق كل اعتبار”.

ودعت “المبادرة المدنية لحلة مشكلة أساتذة الغد”، “الحكومة إلى العودة إلى طاولة الحوار مدعّمة باقتراحات عملية جديدة قابلة للأجرأة ومحاطة بالضمانات، وكفيلة بإنقاذ السنة الدراسية وآلاف الأساتذة المتدربين، وكذلك إنقاذ الموسم الدراسي القادم من الارتباك”؛ مؤكدة “أنها تستمر في وضع نفسها رهن إشارة الأطراف من أجل إيجاد الحل المناسب لهذا الملف”.

وكانت الجولة الرابعة من حوار الأساتذة المتدربين والحكومة قد عرفت عودة العلاقة المتفاوضين، إلى نقطة الصفر بعد أن عجز الحوار عن التقريب بين وجهات نظر الطرفين وانتهى من دون نتائج تذكر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. Premier citoyen يقول

    الجديد في قضية الاساتذة المتدربين هو ان الحكومة المشؤومة ماضية في تعنتها و تطبيق قرارها. المشكل المطروح هو ماذا لو قبل حاملي الشواهد حل مكان الاساتذة التدربين؟

  2. driss canada يقول

    يجب على الأساتدة المتدربين أن يحتاطوا لمايمكن أن يحاك لهم من طرف من يتفاوظون معهم.من هاءلاء المحسوبين على الحكومة.فهكدا وقع لأصحاب الشواهد العلياحين وعدتهم الحكومة السابقة أثناءالحراك الربيع العربي.حين وعدتهم بأنها ستوظفهم جميعا ودلك على مراحل.ففي المرة الأولى ودلك في عز الثورة العربية.فحينها وظفت بعض حاملي الشواهد في الحين والباقي تقرر توظيفهم على دفعات بعد ان حرروا وثيقة تثب دلك.لكن ما إن حطت ثورة الربيع العربي أوزارها وجاء بنكيران للحكومة بطريقته الماكرة المعروفة حتى تنكر لحاملي الشواهد وقال لهم لا أعترف بوثيقتكم التي ابرمتموها مع الحكومة السابقة فحكومتي لاتعترف بما فعلت الحكومة السابقة معكم من تفاق .فهده الوثيقة بللوها واشربوا ماءها.وهكدا تنكر لحاملي الشواهد كما تنكر حتى لمن أوصلوه للحكم من المغاربة بعد أن صوتوا عليه وهم غير متأكدين من مصداقيته. فلهدا إحدروا من حكومة اشلاهبي بنكيران فوالله لو لم تظمنوا حقوقكم في المرة الأولى فتأكدوا انكم بعد دلك فسوف لا تحصدون سوى الزوابع.اللهم إني قد بلغت فاشهد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.