حل الملك محمد السادس مساء اليوم الخميس 4 فبراير، بمدينة العيون، قادما إليها من مدينة ورزازات بعد أن دشن أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم.

وحجت إلى جنبات الطريق آلاف من حشود ساكنة مدينة العيون لتقدم للملك التحية، فرحا بمقدمه، بعد أن غادر المدينة مضطرا قبل شهرين إثر إصابته بانفلوانزا حادة.

ومن المرتقب أن يترأس الملك مجلسا وزاريا بمدينة العيون، من أجل التوقيع على عدد من القرارات والمراسيم وتدارس بعد المشاريع.

وينتظر أن يستأنف الملك، تدشين عدد من المشاريع التنموية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، والتي كان الملك قد شرع في تدشين بعضها قبل أن يطير صوب فرنسا من أجل قضاء فترة نقاهة.