صدر، مؤخرا، وعن منشورات سليكي إخوان بطنجة، كتاب مشترك بين الباحث المعماري رشيد الأندلسي والباحث الأكاديمي يحيى بن الوليد بعنوان "الدار البيضاء... الهوية والمعمار 1012 ــ 1960"، وهو ثمرة عمل مشترك لكل من يحيى بن الوليد الباحث الأكاديمي في قضايا التراث ودراسات ما بعد الاستعمار، ورشيد الأندلسي المهندس المعماري والعضو الفاعل في جمعيات تعنى بالدفاع عن ذاكرة الدار البيضاء.

رشيد الأندلسي
وقال محمد الصغير جنجار، في تقديم الكتا: " إن الكتاب الذي بين أيدينا هو ثمرة هذا اللقاء غير المحتمل (improbable)؛ وذلك ليس فقط لأنه أنتج لنا واحدا من النصوص النادرة المكتوبة بالعربية في هذا المجال، علما بأن هوة لغوية فصلت منذ عقود المعماريين المغاربة الفرنسيي التكوين واللسان، عن النقاد والمثقفين الشباب الذين درسوا بالجامعات المغربية وبلوروا خطاباتهم بالعربية. بل أيضا لأن هذا السور اللساني تعزز، في الثلاثين سنة الأخيرة، بتباعد في المرجعيات والخلفيات الفكرية والجمالية لدى الطرفين".
وقد جاء الكتاب في طبعة أنيقة وفي 236 صفحة، وتتخلّله صور بالأبيض والأسود دالة على الطرازات المعمارية بالدار البيضاء في الفترة الاستعمارية. هذا وسيتم تقديم الكتاب في المعرض الدولي للكتاب، وفي مدن مغربية أخرى بالنظر لطبيعة الموضوع غير المسبوق في الثقافة المغربية المعاصرة والذي يخص سؤال المدينة ككل بالمغرب.

في مدار التقديم:
(في تلازم المعمار والثقافة)
ــ هذا الكتاب الحواري، محمد الصغير جنجار
ــ لماذا رشيد الأندلسي؟ يحيى بن الوليد

في مــــــــــــــــــدار الحوار:
(في الهوية المعمارية وعمل الذاكرة وأداء المثقف)

ــ الهوية المعمارية الكولونيالية بالمغــــــــــــــــــــــــــــــــرب
ــ عمل الذاكرة: عن المعمار الكولونيالي بالدار البيضـــــــــــاء
ــ دور المثقف، المعماري، في سياق ما بعد الاستعمــــــــــــــــار

في مدار النقد:

ــ المعمار الكولونيالي بالمغرب: من أجل نظرة هادئـــــــــــــة.

هذا وسيتم تقديم وتوقيع الكتاب، ومحاورة مؤلفيه، بعد انتهاء فترة المعرض الدولي للكتاب، في كل من مدينة الرباط والدار البيضاء وطنجة... إلخ.