بعد خطوات احتجاجية عديدة سلكها آلاف المغاربة على إثر قرار شركات الإتصال المغربية منع المكالمات المجانية عبر تطبيقات الهواتف الذكية، عادت هذه الخاصية آخيرا بعد أسابيع من الإنقطاع.

ولاحظ المغاربة، اليوم الأربعاء 3 فبراير، أن خدمة الإتصال (VoIP)، عبر "الواتساب" و"فايبر" و"السكايب"، قد أصبحت في متناولهم من الآن فصاعدا، معتبرينا ذلك، "انتصارا ساحقا" ضد "جشع" شركات الإتصال الثلاث بالمغرب.

وكان عدد من النشطاء المغاربة قد شنوا حملة مقاطعة، ضد الشركات المذكورة، بعد أن قرروا إغلاق هواتفهم لمدة يومين، كما رفعوا عريضة دولية، إلى "الوكالة الوطنية لتقنين الاتصال"، يستنكرون فيها منعهم من هذه الخدمة التي لاحق لأحد في منعها بحسبهم.

وفي نفس السياق، ردت الوكالة بكون قرار المنع هذا، قد جاء إثر تكبد السوق الوطنية لخسائر مادية كبيرة، في مجال الإتصالات.

يشار إلى أن منع خدمة الإتصال عبر تطبيقات الهواتف الذكية قد خلف ردود فعل مستنكرة، من طرف بعض الأحزاب السياسية المغربية، كـ"الإتحاد الدستوري"، و"الإتحاد الإشتراكي"..