في سابقة من نوعها، سيمثل أمام أنظار القضاء يوم الأربعاء 03 فبراير الشاب الذي كشف عن فضيحة طريق مغشوشة في بلدية جمعة السحيم، بعدما أمر وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية يوم الإثنين 01 فبراير باعتقاله وايداعه السجن المدني لآسفي إثر ظهوره في شريط فيديو على الفيسبوك، يفضح أشغال طريق "مغشوشة" شُيِّدت بمواد ثانوية، وهو الشريط الذي تم تداوله على نطاق واسع ورد عليه وزير التجيهز والنقل عزيز الرباح طالبا من صاحب الشريط إرشاده إلى مكان تواجد الطريق.

وعلم " بديل" من مصادر مطلعة، أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بآسفي أمر باعتقال، في الوقت الذي كانت الانظار متوجهة صوب رئيس بلدية جمعة السحيم، من أجل توضيح الأسباب التي أدت الى "تفتت" مكونات الطريق مما جعل غطاءها العلوي يُنتزع بسهولة بعد أيام قليلة من "تزفيتها" كما يوضح الشريط المذكور.

ووفقا لذات المصادر، فإن قرار اعتقال الشاب، جاء بناء على شكاية تقدم بها رئيس بلدية جمعة السحيم خالد انويكض عن حزب "الاستقلال" يتهم فيها الشاب صاحب الشريط بـ"السب والشتم".

واستغربت مصادر حقوقية في حديثها لـ"بديل" من قرار الاعتقال وتهمة السب والشتم، في الوقت الذي كشف فيه الشاب خطأ ارتكبه مسؤولون يديرون الشأن المحلي متعلق بطريق غير صالحة، وأردفت ذات المصادر أن " القضاء يجب ان يُحاسب اللصوص والغشاشين لا أن يُحاسب الذين يكشفون ويفضحون الغش والفساد " .