خرج عشرات الحقوقيين والنشاطاء السياسيين والفاعلين المدنيين، مساء الأحد 29 نونبر، للإحتجاج أمام مقر البرلمان المغربي، على ما أسموه العدوان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني.

التظاهرة التي  نُظِّمت من طرف "الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب" في إطار إحياء اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والتي تزعمها الحقوقيون خديجة الرياضي وعبد الحميد امين ومحمد غفري وعبد الإله بنعبد السلام وعبد الرزاق الإدريسي..تخللتها شعارات قوية تدين  سياسة إسرائيل ضد الفلسطنيين وتشجب صمت الأنظمة العربية ضد هذا العدوان.

وطالب محمد غفري في الكلمة الختامية النظام المغربي بتجريم التطبيع مع إسرائيل ووقف كل أشكال التطبيع مع ما وصفه بـ"الكيان الصهيوني"، داعيا الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها تجاه ما يواجهه الشعب الفلسطيني من عدوان يومي على يد ما نف الكيان.

وهتف المتظاهرون " يا ثوار في كل مكان ثوروا ضد الميركان".." زيرو الأنظمة العربية زيرو الجامعة العربية" " الجيوش مسراحة والشعوب في الساحة" زغردي يا امي يا أم الثوار فلسطين حاملة بالأحرار"..."فلسطين تقاوم والرجعية تساوم".