وافقت وزارة الخارجية الأمريكية على عقد للمغرب بمبلغ يصل إلى 157 مليون دولار يقتني بموجبه صواريخ “تاو إم 2″، المضادة للدروع من شركة “رايثون” الأمريكية، ويشمل العقد التدريب والصيانة، قطاع الغيار في صفقة قالت الوكالة إنها تأتي في إطار الجهود التي يبذلها المغرب لتحسين قدراته الدفاعية على الأرض، ودفعت الأوضاع الدولية واعتبار الولايات المتحدة الأمريكية للمغرب حليفا لها في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، الوكالة الأمريكية المختصة إلى إعطاء الضوء الأخضر لإتمام الصفقة.

وحسب يومية "المساء"، في عددها لنهاية الأسبوع (21-22 نونبر) فقد أعلنت وكالة الدفاع الأمني الأمريكية، منتصف الأسبوع الماضي، أن الخارجية الأمريكية أعطت موافقتها على توقيع الصفقة مع المغرب، مشيرة إلى أن الصفقة تمكنه من تقوية دفاعاته على الأرض.

وتعتمد صواريخ “تاو إم 2” الأمريكية على نظام توجيه وفق خط النظر شبه أوتوماتيكي، وهي صورايخ تطلق من قاذفة أسطوانية وتسدد بصريا وتوجه سلكيا.

وتتكون الصفقة، حسب ما كشفت عنه الوكالة الأمريكية وشركة رايثون المعنية بالصفقة، من 600 صاروخ من نوع تاو إم 2، و300 قاذف من نوع إم 220 أ2، بالإضافة إلى سبعة صواريخ من نوع تاو أ2 إر إف، كما يشمل العقد التدريب، الصيانة، قطاع الغيار، والدعم اللوجيستي.