في وقت تتداول فيه بعض المصادر أنباء عن تلقي إحدى الفنانات المشاركة في مهرجان موازين  لمبلغ 500 مليون سنتيم، يعيش آلاف المغاربة بمدينة كلميما بدون ماء ولا مراحيض.

وفي الحلقة مشاهد صادمة لأوضاع إنسانية تدمي القلب، أفظعها قضاء أزيد من 3000 مواطن لحاجياتهم البيولوجية، بطريقة تمس بآدمتيهم، مع اتهامات خطيرة لمؤسسة "العمران"، بعد أن تكلفت بترميم "قصر كلميمة" الذي يزيد عمره عن ستمائة سنة.

في الحلقة تصريحات قوية للضحايا، وحقائق قد يعتقد المطلع عليها أن الامر يتعلق بالفلوجة او كابول وليس بمدينة مغربية، أهلها ظلوا أوفياء للحكم، على مدار السنين رغم كل ما عانوه من تهميش وقسوة.

ورغم قسوة الطبيعة والمسؤولين، المُثير أن الإبتسامة لا تفارق وجوه الساكنة، وأينما وليت وجهك تجد أبواب الكرم مفتوحة أمامك، مع تواضع وأخلاق لا نظير لها في منطقة أخرى.

وتُسلط الحلقة الضوء على دور المسؤولين المعينين والمتخبين في ما تعيشه المدينة من محن، مع نقل تصريحات مثيرة لرئيس الحكومة، كما يسلط حميد المهدوي الضوء على قضية يراها أساس الفساد في المغرب.