5 سنوات سجنا لمهاجر مغربي بايطاليا عذب زوجته بوحشية

348

أدانت محكمة مدينة نولا بجنوب إيطاليا، مهاجرا مغربيا، بخمس سنوات وشهرين سجنا نافذا لتورطه في تعذيب زوجته وممارسة مختلف انواع العنف في حقها.

وتعود تفاصيل القضية إلى سنة خلت عندما قامت عناصر الأمن ببلدة “باغاني” نواحي مدينة ساليرنو بإيقاف الزوج المغربي ،32 سنة، إثر تلقيها لطلب استغاثة من زوجته ،28 سنة،القادمة بدورها من المغرب  حيث تم العثور عليها في وضعية صعبة بعدما قام “الزوج الوحش”، حسب الوصف الذي أطلقته عليه الصحافة المحلية، بتعذيب زوجته بشكل فضيع.

وحسب المحققين فإن الزوج في “جلسة تعذيب” حقيقية لزوجته قام بتعريتها وتكبيلها وحلق جزء من شعرها، وإذابة بلاستيك إحدى القارورات على مناطق حساسة من جسدها، مع جرحها بسكين في يدها.

وأضاف ذات المحققين أنه بعد كل ذلك استسلم الزوج لنوم عميق وهو ما استغلته الزوجة للفرار بجلدها بعد اتصالها بوالدتها التي نصحتها بالفرار لتقوم بالإتصال بمصالح الأمن بمساعدة إحدى جاراتها.

وعن الأسباب التي قد تكون دفعت الزوج المغربي للإقدام على جريمته قالت الزوجة أن زوجها كان دائما ما ينعتها بالعاهرة وذلك لما علم بأنها سبق لها أن اشتغلت بإحدى الدول العربية وأنه في نوبات عصبية تضيف ذات الزوجة أنه كان يرغمها على القسم على عدم خيانته له إلا أنه في كل مرة كانت تنتابه الشكوك من جديد بمجرد علمه أنها قد تكون خرجت من البيت في غيابه.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.