بديل- الرباط

نقلت "صحيفة الناس" في عددها ليوم الجمعة 23 مايو، عن مصدرها أن ما يزيد على أربعين مغربيا سلفيا جهاديا، اعتزلوا المعارك في سوريا، عالقون في الحدود السورية –التركية، ينتظرون الضوء الأخضر للعودة إلى المغرب، بعدما علموا باعتقال 19 عائدا فور دخولهم التراب الوطني وإدانتهم بأحكام قضائية، تراوحت بين 3 و8 سنوات، بينهم ياسين أمغان، الذي أدين بـ 5 سنوات سجنا.

وأضافت "صحيفة الناس"،حسب نفس المصادر أن قضية العائدين من سوريا، تظل هي التحدي الأبرز الذي يواجه السلطات الأمنية في الأيام المقبلة، خاصة بعد التصريحات المتشدَدة لوزير الداخلية محمد حصاد القاضية بمعاقبة كل الذين ذهبوا للقتال في سوريا.