بديل ــــ أ ف ب

قتل 39 مدنيا على الاقل في اليمن منذ بدء الغارات الجوية التي ينفذها التحالف الاقليمي بقيادة السعودية منذ اكثر من 24 ساعة على المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران، على ما افاد مسؤولون في وزارة الصحة في صنعاء لوكالة "فرانس برس" يوم الجمعة 27 مارس.

وسقط 12 من القتلى في غارة استهدفت قاعدة عسكرية شمال صنعاء ليل الخميس الجمعة واصابت حيا سكنيا قريبا، بحسب ما افاد مسؤولو الوزارة التي يسيطر عليها الحوثيون.

والقاعدة المستهدفة هي قاعدة الصمع التي تستخدمها وحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح الحليف للحوثيين والذي يعتبره المراقبون القوة الحقيقية خلفة صعودهم المثير في الاشهر الاخيرة.

وفي وقت باكر الجمعة، استهدفت ثلاث غارات اخرى بحسب شهود عيان المجمع الرئاسي في شمال صنعاء، وهو يقع تحت سيطرة الحوثيين.

كما تعرض معسكر للقوات اليمنية الموالية لصالح للقصف الجوي في محافزة مأرب شرق صنعاء ليل الخميس الجمعة بحسب مصادر قبلية.

واكد مسؤول عسكري لوكالة "فرانس برس" الجمعة ان مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية ضربت خلال الليل معسكرا يحتوي على "مستودع ضهم للسلاح" في الضاحية الجنوبية لصنعاء.

واشار المسؤول الى وقوع "عشرات" الضحايا في المعسكر الذي تعد قيادته ايضا موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي تنحى عن الحكم في 2012 بعد 33 سنة في سدة السلطة، وذلك تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية وفي اطار مبادرة سياسية رعتها دول الدول الخليج.

وبدات السعودية منتصف ليل الاربعاء الخميس عملية عسكرية واسعة النطاق ضد المتمردين الحوثيين في اليمن تحت اسم "عاصفة الحزم" بمشاركة دول عربية واسلامية، من ضمنها المغرب.

وتهدف هذه العملية بحسب الرياض الى الدفاع عن "الشرعية" المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي ومنع حركة الحوثيين المدعومة من ايران من السيطرة على البلاد؟