30 شابا تونسيا يحاولون وضع حد لحياتهم بشكل جماعي بسبب البطالة

27

حاول ثلاثون شابًا وشابة في ولاية القصرين التونسية الانتحار جماعيًا عبر شرب أدوية سامة، احتجاجًا على عدم تشغيلهم، وتوجد حالة بينهم في وضع حرج بالمستشفى، وستة تحت المراقبة، بينما غادرت البقية بعدما تلّقيهم الإسعافات الأوّلية.

الشباب الحاملون لشهادات عليا، أقدموا على شرب السم بشكل جماعي، لإنهاء حياتهم وفق ما ذكرته وكالة الأنباء المحلية، بسبب عدم اعتراف والي القصرين بمحضر جلسة حضروها مع الوالي السابق، وعدههم من خلاله بتشغيلهم في أجل لا يتجاوز ثلاثة أشهر.

وتعرف تونس من حين لآخر انتحار بعض العاطلين احتجاجًا على عدم توّفر العمل، منذ انتحار محمد البوعزيزي حرقًا نهاية عام 2010 وما أدى إليه ذلك من ثورة أنهت حكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي. وقد أدت عدد من وقائع الانتحار إلى وقوع اضطرابات واسعة كما وقع قبل أسابيع في مدينة فرنانة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. yahyawi يقول

    مهما طالت مدة الظلم وقويت شوكة الظالمين, لا بد من يوم سيأتي تقلب فيه الموازين رأسا على عقب. فيصبح الظالم تحت الأقدام في مزبلة التاريخ. ويصبح المظلوم عالي الرأس معزز مكرم.
    دائما على مر التاريخ الظلم والحكرة هي أساس الثورات في العالم.
    احتى لمغرب راه غادي لهاتشي إلى متقاش الله فلمواطنين ديالوا.

  2. مغربي حر يقول

    ثروات العالم العربي وبالخصوص شمال افريقيا بيد السياسيين والجنيرالات والحاكمين .يجب اعادة تقسيم الثروات على الجميع .يجب اعادة كتابة الدساتير الممنوحة لكتابتها من طرف لجان شعبية . الشعب العربي يبحث عن اللجوء الى الغرب .الشعب العربي تهدر حقوقه .تهدر كرامته .تهدر ارواحه .تهدر ثرواته .تهدر ثقافته . تهدر طفولته .تهدر نساؤه .يهدر رجاله .يهدر مستقبله .تهدر حريته . تهدر كرامته ويهدر مستقبله كما يهدر ماضيه وحاضره كما يهدر دمه اي يراق على الارض .
    مهدور اي مباح .
    المقاربة الامنية ليست بالحل الناجع في العالم العربي يجب اقتسام الثروات بين كل مكونات الشعوب العربية .لان الضغط يولد الانفجار عاجلا ام اجلا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.