بديل ــ متابعة

ارتفع عدد الصحفيين القابعين في السجون في مختلف أنحاء العالم، وذلك مقارنة بالعام الماضي، وفقا للمسح السنوي الذي تجريه لجنة حماية الصحفيين، والتي ذكرت أنه في العام الجاري 2014 يقبع 220 صحافي في العالم في السجون، بزيادة قدرها 9 صحفيين عن عام 2013، بحسب تقرير نشرته صحيفة الجارديان البريطانية.

و تضيف الصحيفة أن هذا الرقم - 220 صحفي- هو ثاني أكبر رقم، منذ بدأت لجنة حماية الصحفيين تصدر هذا التقرير السنوي عام 1990، ويبرز هذا الرقم حقيقة عودة الحكومات الاستبدادية في بلدان مثل الصين وإثيوبيا وبورما ومصر، بحسب ما ورد في تقرير اللجنة.

وتوصل التقرير إلى أن الصين وإيران بالترتيب يأتيان على رأس القائمة في أسوأ الدول التي تسجن الصحفيين في العالم، فمجموع الصحفيين المسجونيين في الدولتين يمثل ثلث الصحفيين المسجونيين في العالم.

ويوجد بالصين 44 صحفي في السجن، مقارنة بـ32 صحفي العام الماضي، وأغلبهم مسجونين بتهمة مناهضة النظام، مما يعكس بشكل واضح الضغوط التي يمارسها رئيس البلاد شي جين بينج على وسائل الإعلام والمحامين والمعارضين لينضموا لصف الحكومة الصينية، بحسب ما ذكرته صحيفة الجارديان.

وفي سياق متصل تحتجز إيران تحت رئاسة حسن روحاني 30 صحفي في السجون، مقارنة بـ35 صحفي العام الماضي.

أما بقية القائمة للدول الأكثر سجنا للصحفيين في العالم تشمل أيضا إريتريا وإثيوبيا وفيتنام وسوريا ومصر وبورما وأذربيجان وتركيا، بحسب ما جاء في تقرير لجنة حماية الصحفيين.

يذكر أن لجنة حماية الصحفيين هي منظمة مستقلة و مقرها نيويورك، و تعمل على حماية حرية الصحافة في العالم.