بديل ـ ياسر أروين

أكد مصدر مقرب من أصحاب مبادرة "دفاعا عن الوحدة والديمقراطية" بحزب "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية" أن عدد التوقيعات على النداء وصلت إلى حدود الأحد 2 نونبر 200 توقيعا، من جميع الفروع الحزبية والأقاليم .

هذا وعلم الموقع أن نقاشا وصفه المصدر بالهادئ يدور بين الموقعين، حول "استراتيجية العمل" المتبناة من طرف الموقعين، والسبيل إلى تأسيس حركة تصحيحية "مؤثرة" بحزب المهدي بنبركة، دون السقوط في أخطاء الماضي، حسب تعبير المصدر.

ويهدف أصحاب نداء "دفاعا عن الوحدة والديمقراطية"، أو ما أصبح يطلق عليهم مؤخرا من طرف المتتبعين "الحركة التصحيحية" داخل حزب "الإتحاد الإشتراكي"، إلى عقد لقاء عاجل للجنة الإدارية للحزب في أقرب الآجال، لتدارس أوضاع الحزب التنظيمية، من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه والحفاظ على وحدة الحزب الإشتراكي، التي اصبحت مهددة.