بديل - الرباط

دعت حركة 20 فبراير، للاحياء الجماعي والقوي لليوم الدولي للقضاء على الفقر، و الذي يتزامن مع 17 أكتوبر من كل سنة، موضحة أن هذه البادرة جاءت في ظل "استمرار الفساد والرشوة ونهب الثروات الطبيعية واقتصاد الريع وغياب الديمقراطية واستمرار الاستبداد".

و طالبت لجنة المتابعة للمجلس الوطني لدعم حركة 20 فبراير اثناء اجتماعها الأسبوعي العادي يوم الاثنين 29 شتنبر 2014، في بيان لها، كافة مكونات الحركة، من تنسيقيات ولجان ومجالس محلية للدعم وتنظيمات عضوة في المجلس الوطني للدعم وكل القوى الديمقراطية والحية بالبلاد وسائر المواطنات والمواطنين إلى" الاستعداد النضالي للتصدي للهجمة والانتكاسات المتتالية التي يعرفها واقع الحريات وحقوق الإنسان ببلادنا." بحسب البيان.

وأوضحت الحركة، أن تظاهرة الأحد 21 شتنبر 2014 أتت في اطار اليوم النضالي الوطني الثالث والاربعين للحركة، كان مناسبة لتجديد المطالبة بإطلاق سراح معتقلي حركة 20 فبراير و كافة المعتقلين السياسيين، و للتنديد بالهجمة الشرسة لما وصفته بـ " الدولة المخزنية".