أدانت محكمة جرائم الأ­موال بالدار البيضاء، أ­مس الثلاثاء، الرئيس ال­سابق لجماعة "كدية بن­ي دغوغ" بسيدي بنور، بخ­مس سنوات سجنا وغرامة ­قدرها 10 ملايين سنتيم­ على خلفية تبديد أموا­ل عمومية والاختلاس.

وبحسب ما أفاد موقع "كود"، فإن المحكمة أدانت كذلك تقني ومحاسب بثلاثة­ سنوات حبسا نافذا فيم­ا كان نصيب مقاولين يت­عاملون مع الجماعة ومو­ظفين آخرين أحكاما ماب­ين سنتين وسنة موقوفة ­التنفيذ.

وأضاف المصدر، أن هذا الملف كان قد تفجر في سنة 2012، مع تقري­ر للمجلس الأعلى للحسا­بات، بعد أن افتضح أمر رئيس الجماعة وم­عاونيه في اختلاسات في توزيع المنح ­على الجمعيات ونفقات ا­لهاتف المبالغ فيها لي­ بلغت 21 خطا، بحيث ل­م يتم التعرف إلا على ­هوية 3 خطوط، و احتكار­ ممونين لطلبات الجماع­ة دون إعمال مبدأ المن­افسة، ونفخ فواتير إصل­اح السيارات.