قررت المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش خلال الجلسة التي عقدت يوم الخميس 3 نونبر الجاري، بشكل مفاجئ وغير معلن سابقا، من أجل النظر في قضية الفتاتين اللتين اتهمتا بـ"الشذوذ الجنسي"، (قررت) متابعتهما في حالة سراح.

وبحسب ما نقلته الصفحة الفيسبوكية لـ"مجموعة أصوات لمناهضة التمييز المبني على الجنسانية والنوع الاجتماعي"، على لسان محامي إحدى الفتاتين فقد " تم استدعاؤهما اليوم بشكل مفاجئ لجلسة أولى للاستماع في قضيتهما بعدما كان قد تم تحديدها يوم الجمعة 4 نونبر الجاري، وقد تم تمتيعهما بالسراح المؤقت، فيما تم تحديد الجلسة الثانية لمحاكمتهما في نفس التاريخ الذي كان محددا سابقا، بالمحكمة الإبتدائية بمراكش".

وأطلقت ذات الصفحة نداء لإنقاذ الفتاتين، جاء فيه "لدينا أقل من 24 ساعة لإنقاذ القاصرتين من 3 سنوات سجنا نافدا وعمل المزيد من الضغط من أجل حريتهما، ندعو الجميع لاستعمل هاشتاج #طلقو_لبنات ".

وكانت قضية الفتاتين قد تفجرت بعد إلقاء القبض عليهما ووضعهما رهن الحراسة النظرية، على اثر تبليغ عائلة إحداهما للشرطة بعدما تم ضبطهما وتصوير شريط فيديو لهما من طرف أحد أفراد العائلة المشار إليها وهما يتبادلان قبلة بسطح المنزل".