قال وزير الداخلية، محمد حصاد، إن الداعين للاحتجاجات على مقتل المواطن محسن فكري، هي جهات معروفة.

وأضاف حصاد خلال تصريح صحفي أدلى به أثناء حضوره حفل انطلاق الأبواب المفتوحة بمقر وزارة العدل والحريات يوم الخميس 3 نونبر الجاري، (أضاف) أن " الداعين للاحتجاج هم نفس الجهات ونفس الأشخاص الذين دأبوا على الدعوة للاحتجاج كل مرة، وهذه الجهات التي تدعو للاحتجاج تعرفونها"، يقول حصاد.

وأكد ذات المسؤول أن "نزاهة التحقيقات جارية في الملف وفق التعليمات الملكية، وهو أمر مفروغ منه"، معتبرا أن "المتابعة ستطال كل من له علاقة بالملف دون استثناء، وكل من ثبت تورطه سيعاقب طبقا للقانون".