ظهرت الأمينة العامة لـ"احزب الاشتراكي الموحد"، نبيلة منيب، وهي تبكي بائع السمك الراحل محسن فكري، الذي قتل في آلة بشاحنة جمع الأزبال ليلة الجمعة السبت 28/29 أكتوبر الجاري.

وقالت منيب والدموع بعينيها، خلال تصريح صحفي، "لكي نعيش في مغرب يتسع لكل أبنائه وبناته، فأول حق يجب احترامه هو احترام الإنسان المغربي كيفما كان"، مضيفة أن " الحكرة التي أحس بها محسن حتى رمى بنفسه في تلك الشاحنة كلنا نحس بها في بلادنا التي نحن محكورين فيها ".

وأردفت منيب التي كانت تصرح على هامش التظاهرة التي شهدتها مدينة الدار البيضاء مساء يوم الأحد 30 أكتوبر الجاري، تنديدا بمقتل فكري، (أردفت) " الشباب الذي يقوم بنوع من المقاومة لكي يعيش بطريقة نقية يحارب، لأن لدينا سلطة لازالت تعيش في العهود الحجرية وتظهر الاستبداد وقهر الإنسان لكي تبين سلطتها"، معتبرة أن "هذه السلطة يجب أن تكون أول محترم لحقوق الإنسان وتدافع عنها وتحمي المواطن والمواطنة ولا تقول طحنو مو ولا باه".

وطالبت منيب بأن تكون هذه الواقعة مناسبة لمحاكمة المسؤولين لأول مرة"، لأنه "لازال لدينا أناس مسؤوليون على سنوات الجمر والرصاص ومازالوا يمرون في التلفزيون وتعطى لهم الامتيازات"، بحسبها.