انضم حزب النهج الديمقراطي إلى صف الغاضبين من الطريقة التي توفي بها بائع السمك محسن فكري بعد سحق جثته في شاحنة للأزبال بمدينة الحسيمة يوم الجمعة 28 أكتوبر.

وأكد الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي، في بيان حصل "بديل"، على نسخة منه، أنها تلقت "بغضب شديد نبأ مقتل المواطن محسن فكري، بشكل همجي بشع، حيث طحن مع النفايات بعد محاولته استرجاع سلعته التي صادرتها السلطات المحلية وألقت بها في شاحنة النفايات، وذلك أمام هذه السلطات التي لم تحرك ساكنا".

وبعد أن عبر الحزب عن "أحر وأصدق التعازي لعائلة الفقيد وأقاربه وللشعب المغربي"، أدان وندد بشدة ما اسماه "الفعل الإجرامي الذي يبين، مرة أخرى، مدى الاستهتار بالأرواح والحكرة التي يعامل بها المخزن المواطنين والمواطنات"، محملا المخزن كامل المسؤولية في فعلته البشعة هاته" داعيا (الحزب) إلى "تصعيد النضال حتى تتم إدانة كل المتورطين في هذه الجريمة الشنعاء".

وحيى حزب النهج عاليا الاحتجاجات الشعبية المتصدية للحكرة ولتغول المخزن واستخفافه بأرواح المواطنين والمواطنات، معلنا انخراطه بكل قوة في كل النضالات وكل الأشكال الاحتجاجية المناهضة للتسلط والاستبداد والفساد.