خرجت ساكنة الحسيمة عن بكرة أبيها، صباح اليوم الأحد، لتشييع جثمان الراحل، محسن فكري، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة، مساء الجمعة، بين أنياب آلة لرص النفايات بالشاحنة المخصصة لذلك.

وبحسب ما علم "بديل" من مصادر بعين المكان، فقد طالب المشيعون بالتريث في دفن الفقيد، بينما كانت هناك جهات بالمجلس البلدي للمدينة تستعجل الدفن وتفريق الجمع.

وأوضح المصدر، أن الجنازة المهيبة، تخللتها شعارات قوية، منددة، بالطريقة البشعة التي لقي بها الفقيد حتفه، مطالبين بكشف الحقيقة كاملة ومعاقبة من ما صفوهم بـ"المتورطين" في القضية. مشيرا في ذات الوقت إلى غياب كلي وتام لرجال السلطة بين الغاضبين والمشيعين.


وكانت قد انطلقت منذ الساعات الأولى من صبيحة اليوم الأحد، جماهير غفيرة، قدرها البعض بعشرات الآلاف أتت من كل حدب وصوب، في اتجاه مسقط رأس الفقيد، محسن فكري.

يشار إلى أن الملك، محمد السادس، قد بعث ببرقية تعزية ومواساة لعائلة المرحوم فكري، وأصدر "أوامر صارمة" من أجل تطبيق القانون على كل المتورطين في الجريمة التي هزت احسمية وأرخت بظلالا على الرأي العام المغربي.