خرجت حشود غفير وغير مسبوقة، صباح اليوم الأحد 30 أكتوبر الجاري، بمدينة الحسيمة لتشييع جثمان الشاب الراحل محسن فكري الذي "طحنته" شاحنة الأزبال بعد مصادرة سلعته.

طوفان بشري، يمتد من الحسيمة إلى أجدير يشارك في هذه الأثناء في جنازة الراحل الملقب بـ"شهيد الحكرة"، حيث توافدت أعداد كبيرة من المشيعين من مناطق عدة مجاورة لمدينة الحسيمة بل من مدن أخرى مجاورة.


وذكر مصدر محلي في حديثه لـ"بديل"، أنك هنالك جو من الغضب العارم بالمدينة، حيث التأمت العديد من المسيرات الكبرى القادمة من مناطقة مختلفة -أبرزها تلك القادمة من إمزورن- قبل أن تلتقي بالمسيرة الكبرى التي تشهدها المدينة، واصفا المشهد بـ"الرهيب وغير المسبوق".

وتخللت هذه الجناوة شعارات قوية منددة بما تعرض له محسن فكري، من قبيل ، "المخزن يا جبان المواطن لا يهان"، "محسن مات مقتول والمخزن هو المسؤول"، "لا إله إلا الله محسن شهيد الله"، "يا مخزن يا جبان شعب الريف لا يهان"، كما طالب المحتجون بكشف الحقيقة كاملة في مقتله ومحاسبة "المتورطين" فيها.


وذكرت مصادر محلية أنه تم منع حمل الأعلام الوطنية، وسط إنزال أمني كثيف وغليان شعبي غير مسبوق.

ومن المرتقب أن تنظم مسيرات ووقفات احتجاجية اليوم الأحد بعدة مدن مغربية في سياق الغضب الشعبي على "فاجعة الحسيمة" التي راح ضحيتها بائع السمك محسن فكري.

14595631_690536427762660_8679770260201735551_n 14601035_1685463788448212_1095921382894608385_n 14642171_690536337762669_6720680962605161798_n 14925763_690536391095997_7815236461359106136_n