علم "بديل" من مصادر محلية أن الضحية بائع الأسماك، الذي "طُحن" داخل شاحنة لنقل الأزبال، سيُدفن بعد صلاة ظهر يوم الأحد 31 أكتوبر الجاري، التي ستجري بمسجد الإمام مالك بإمزورن.

من جهة أخرى، علم الموقع أن نشطاء يتداولون تنظيم مسيرة على الأقدام من مدينة إمزورن إلى مدينة الحسيمة، مباشرة بعد دفن الضحية.

وذكرت مصادر أن جهات تسعى لتشتيت الراغبين في المشاركة في مراسيم الدفن عبر ترويج أسماء العديد من أماكن الدفن بعدد من المانطق.

يشار إلى أن مدينة إمزورن تبعد بحوالي 20 كيلومتر عن مدينة الحسيمة.