طالب الكاتب والمحلل السياسي، محمد الفنيش، بمحاكمة وزير الداخلية، محمد حصاد، والوزير المنتدب، الشرقي الضريس، على خلفية مقتل بائع السمك، محسن فكري، أمس الجمعة، بحاوية للأزبال بالحسيمة.

وقال الفنيش في كلمة تأبينية للفقيد(محسن فكري)،"إن الأخير ذهب ضحية تجبّر مسؤولين لا يعرفو ن القانون ولا القيم ولا الدستور ولا الأخلاق ولا التوصيات الملكية"، واصفا الفعل بـ"الشنيع وغير مقبول والجريمة الخسيسة التي قام بها أطر وزارة الداخلية، والتي جاءت بعد أيام من الخطاب الملكي لتقريب الإدارة من المواطنين، والسعي لخدمتهم، فقامت وزارة الداخلية بتقريب المطاحن من المواطنين وطحنتهم احياء يرزقون".

وأضاف، "الشعب المغربي شعب عظيم وملك المغرب ملك عظيم ودستور المغرب دستور عظيم، لكن وزارة الداخلية تسير عكس الشعب وعكس الملك وعكس الدستور، اليوم لن نقبل أن يكون موظف بسيط يذهب كبش فداء التعليمات للشرطي تأتي من مديره مدير الأمن الإقليمي، والأخير يتلقى التعليمات من العامل والأخير يتلقى تعليماته من وزير الداخلية، وبالتالي لن تظل تلك الأسطوانة المشروخة بمعاقبة الموظفين البسطاء تتكرر على الشعب المغربي، واليوم نريد محاكمة وزير الداخلية، محمد حصاد، والوزير المنتدب الشرقي الضريس، بناء على مسؤوليتهم على هذا الجهاز".

وأوضح الفنيش في ذات السياق قائلا، "أن يُستهتر بروح مواطن مغربي إلى هذا الحد ويطحن في حاوية الأزبال، حي يرزق، فهذه الجريمة لم يقم بها يوما لا الاستعمار الفرنسي، ولا الاستعمار الاسباني ولم يقم بها نظام معين، باستثناء نظام هتلر عندما كان يحرق المواطنين آنذاك، وشهد العالم وجرم تلك المحرقة".

وتابع قائلا:"اليوم، هناك من يستهتر بأرواح الناس هناك من يجلس في مكاتب مكيفة ويستهتر بالمواطنين، مثلي كمثل المغاربة ذهلت من مشاهدة ذلك الفيديو، ومحسن فكري، يطحن حي يرزق، باستثناء الجماعات المتطرفة، لا يوجد نظام عالمي اليوم يقوم بقتل أبنائه بهذه الطريقة، اليوم أريد من الملك الذي نثيق فيه، أن يفعل خطاباته وان يحاكم وزير الداخلية، وأن نراه أمام القاضي، وتلك السلسلة التي تظلم المواطنين وتعتدي على حقوقهم".

وهدد الفنيش في ذات الشرط، بمقاضاة المسؤولين عن ما وصفها بـ"الجريمة الشنيعة" أمام القضاء الدولي، في حال إذا ما فشل القضاء المغربي على معاقبتهم.