في تطور مثير لقضية اتهام الفنان المغربي سعد المجرد باغتصاب والإعتداء على شابة فرنسية، أكد هذا الأخير أن ما حصل أمر مدبر من طرف الجزائر وجبهة البوليساريو.

ووفقا لما ذكرته صحيفة "بابوبي"، فإن "المجرد ذكر في محضر الشرطة القضائية أن الجارة الشرقية الجزائر وجبهة البوليساريو ضليعتان في محاولة الإيقاع به عبر هذه الحادثة بسبب غنائه على الصحراء المغربية".

ويضيف المصدر الإعلامي ذاته، "أن محامي المجرد، ابراهيم الراشدي أكد نفس الشيء أمام قاضي التحقيق، الذي بدا مستغربا مما يقوله الدفاع مطالبا إياه بتقديم حجج وأدلة".

من جهة أخرى ذكر نفس المصدر، أن لمجرد قضى أول ليلة له في سجن FLeury-Mégoris، على أن تكون المواجهة بينه وبين الضحية المفترضة يوم الخميس 3 نونبر المقبل، مضيفا، أن دفاع الفنان المغربي سيطالب بالمتابعة في حالة سراح يوم الإثنين.

يذكر أنه تم إيداع المجرد رهن الإعتقال الإحتياطي على ذمة التحقيق بعد اتهامه بـ"الإعتداء الجنسي" على فتاة فرنسية، بعد ليلة جمعت بينهما، تناول خلالها الكحول والمخدرات القوية.