"قُتِل" مواطن مغربي داخل شاحنة لنقل الأزبال، مساء اليوم الجمعة 28 أكتوبر الجاري، بعد أن حاول انقاد كمية من الأسماك ألقى بها عمال النظافة بتوجيه من رجال سلطة، داخل الشاحنة لطحنها.

وبقي المواطن لمدة ثلاث ساعات داخل الشاحنة بعد أن تمكنت من جسمه آلة خاصة بطحن الأزبال.

وفي التفاصيل تفيد مصادر محلية أن الضحية كان يحمل أسماكا ممنوع تداولها في الحسيمة قبل أن يوقفه رجال سلطة ويصادرون أسماكه التي رماها عمال النظافة داخل الشاحنة بأمر من رجال السلطة، لكن الضحية هان عليه أن يرى أسماكه تطحن بواسطة آلة داخل الشاحنة فارتمى عليها محاولا إنقادها من عملية الطحن فكان حتفه هناك.

%d8%ad2%d8%ad1

ويحتج مئات الغاضبين في هذه الأثناء أمام مفوضية الشرطة هاتفين بشعارات تدين ما جرى، في وقت يتساءل بعض الغاضبين عن الجهة التي أمرت بطحن الأسماك.