صنف تقرير المغرب في المركز الأخير عالميا من حيث التبرع بالمال، حيث حل في المركز 140 والأخير في الترتيب فيما يخص التبرع بالمال، مشيرا إلى أن نسبة المغاربة الذين يتبرعون بمالهم لا تتجاوز 4 بالمائة فقط، الأمر الذي يعني أن المغاربة شعب غير معطاء وبخيل جدا.

ووفقا لما نشرته يومية "المساء" في عدد نهاية الأسبوع، فقد أظهر التصنيف، الذي تصدره مؤسسة الأعمال الخيرية البريطانية “كاف”، أن المغرب في المركز 123 من أصل 140 دولة شملها تقرير مؤشر الجود والعطاء، ليصنف بذلك ضمن خانة الدول البخيلة والأقل كرما، بنسبة بلغت 22 بالمائة، وذلك بعدما اعتمد التقرير في تصنيفه على ثلاثة عناصر رئيسية، تمثلت في التبرع بالمال، الذي حل المغاربة على مستواه في المركز 140 والأخير، حيث لا يتعدى عدد المغاربة الذين يتبرعون بالمال 4 بالمائة، فيما جاء في المركز 125 فيما يخص التبرع بالوقت لمساعدة الغير، وذلك بنسبة 9 بالمائة من المغاربة، مقابل حلوله في المركز 61 فيما يخص مد يد المساعدة للغير، بنسبة 54 بالمائة من المغاربة.

والغريب في الأمر أن دولا تعاني حروبا وأزمات سياسية واقتصادية، تفوقت على المغرب فيما يخص التبرع بالمال، أو التبرع عموما، كالعراق وليبيا، اللتين حلتا في مقدمة الدول الأكثر تبرعا بالمال ومد يد المساعدة لمن يحتاجهما، أو التطوع في المبادرات الخيرية.