قال المحامي ابراهيم الراشدي عضو هيئة دفاع الفنان المغربي سعد المجرد، إن تهمتي الإحتجاز والإغتصاب التي وجهتهما شابة فرنسية لهذا الأخير، لا اساس لها من الصحة وأن المجرد بريئ مما نُسب إليه بشهادة الشهود.

وأوضح الراشدي في تصريح لراديو "أصوات"، أن "البحث أظهر بأنه لا وجود لاغتصاب"، أما بالنسبة لتهمة الإحتجاز، تساءل المتحدث، "كيف يمكن الحديث عن احتجاز والمعنية دخلت إلى الفنتدق بمحض إرادتها إضافة إلى أن كاميرات المراقبة توثق كل شيء؟"

وأكد دفاع المجرد، أنه وقع فقط سوء تفاهم بين سعد والشابة المعنية، مشيرا إلى أن ما راج حول كون كاميرات مراقبة قد وثقت لخروج الفتاة عارية من غرفة المجرد، هو أيضا كذب لأنه لا وجود لكاميرات داخل غرف الفنادق".

وشدد الراشدي على أن ما حصل هو "مجرد مكيدة وقع المجرد ضحية لها وأن كل الأدلة تثبت براءته"، نافيا أيضا أن يكون محامي شابة أمريكية -سبق أن اتهمت المجرد باغتصابها- قد حل بباريس لمتابعة القضية، موضحا أن قضية هذه الشابة الأمريكية قد تم حلها.

وأورد المتحدث أيضا، أن معنويات المجرد مرتفعة وأنها واثق من براءته، مضيفا أن هيئة الدفاع واثقة في العدالة الفرنسية وأنهم متفائلون بخصوص هذه القضية.