قررت النقابة الوطنية للمياه و الغابات تنفيذ وقفة احتجاجية إنذارية أمام مقر المندوبية السامية للمياه و الغابات صباح يوم الثلاثاء 01 نونبر إحتجاجا على غياب ما اسمته غياب "الحوار المسؤول والمجدي"، من طرف مندوبية عبد العضيم الحافي.

وأكدت النقابة في بيان حصل "بديل" على نسخة منه، أنها قررت الإحتجاج "بعد مرور أزيد من سنة على الحوار مع المندوب السامي للمياه و الغابات ،وبعد مسلسل من الحوارات المغشوشة، و الوعود التي لم تر النور إلي يومنا هذا، و بسبب إصرار المندوبية على اتباع سياسة الأذان الصماء اتجاه المطالب العادلة للموظفات و الموظفين العاملين في القطاع بمتخلف شرائحهم ومراكز عملهم"

واتهمت النقابة ذاتها مندوبية المياه والغابات، بـ" تجويع العشرات من الموظفين المتقاعدين في القطاع بعد توقيف صرف معاشاتهم من طرف RCAR بطلب من ذات المندوبية، مع ما رافق ذلك من توقيف لحقهم في التغطية الصحية علما أن معظمهم يعاني من أمراض مزمنة".

وشددت النقابة في بيانها ان هذه الخطوة الإحتجاجية تأتي بعد "إصرار المندوبية على تمرير مشروع مرسوم التعويضات الخاصة رغم رفضه من طرف نقابتنا كنقابة أكثر تمثيلية، باعتباره مشروعا يجعل من شعار التحفيز ذريعة للتمييز و لإقصاء أزيد من 3700 موظف و موظفة في القطاع، و لأنه لم يحض بموافقة أي من الهيئات الممثلة للموظفين في القطاع".

ومن دواعي هذه الوقفة أيضا "استمرار هزالة و سوء توزيع التعويضات عن التنقل وضرب مكتسبات الموظفات و الموظفين في هذه المجال، واستمرار تأخير ترقية عدد من الفئات، إضافة إلى الشروع في تنفيذ الهيكلة دون استشارة النقابة بما يعني ذلك من انعكاس سلبي على الاستقرار الاجتماعي للموظفات و الموظفين بعد إدماج عدد من الجهات، فضلا عن مواصلة الاعتراض بمبررات واهية، على طلبات الانتقال المبررة مهنيا و اجتماعيا".