بعد انتقاد رئيس الحكومة المنتهية ولايتها والمعين لتشكيل حكومة جديدة عبد الإله بنكيران، (انتقاده) الشديد للمطالبين بإقالة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، عبر صفحة فيسبوكية، أطلق عليها اسم فرسان "العدالة والتنمية" وجه خطباء وأئمة مساجد بالمغرب، ينشطون ضمن رابطة "أسرة المساجد" تنبيهم لبنكيران بكونهم ليسوا "عفاريت ولا مخلوقات غريبة ولا مخدرين ولا قاصرين"، معتبرين "أن تهميش هذه الفئة ستكون عواقبه وخيمة".

وقال الأئمة في رسالة لهم وجهوها لبنكيران توصل "بديل" بنسخة منها :"في الحقيقة لم نكن نتوقع من السيد عبد الإله بن كيران أن يرد لنا أي جميل أو أن يمن علينا بشيء، لأننا كأسرة المساجد نعلم يقينا أن مطالبنا ينبغي أن توجه مباشرة إلى جلالة الملك بصفته أميرا للمؤمنين، وبصفتنا نوابه على المساجد والمنابر"، مضيفين "كنا ننتظر فقط من بنكيران أن يكف عن تصريحاته الصبيانية كرئيس حكومة منتخبة من الشعب، لكنه أبى إلا أن يواصل رمي الآخرين بمصطلحاته الغريبة… ونعوته العجيبة، فمن العفاريت والتماسيح إلى المخلوقات الغريبة، والمراهقين والمدوخين".

وأردفت ذات الرسالة ، "من هنا نقول للسيد عبد الإله بنكيران: إن من يطالبون بإعفاء السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، ليسوا من شبيبة العدالة والتنمية وليسوا من فرسان العدالة والتنمية وليسوا مراهقين وليسوا مدوخين كما أنهم ليسوا بمخلوقات غريبة"، معتبرين أن "هذه الفئة من بين الفئات التي لم تلتفت إليها حكومة بنكيران إلا بشيء واحد، التوقيفات، إذ عرفت سنة 2011-2016 أسوأ حياة هذه الفئة، حيث تم توقيف أكثر من 1000 إمام خطيب وتم تشريد وتهجير أكثر من 600 إمام وخطيب إلى دول الخليج وتم إغلاق أكثر من 100 مسجد".

وأضافت الرسالة الموجهة من الأئمة لبنكيران "هذه الفئة يا سيادة بن كيران تعيش على فتات موائد اللئام وتسترزق في الولائم والمقابر من أجل الحصول على لقمة العيش، لأن ما وقفه أجدادها عليها لتعيش بكرامة قد تم تحويله إلى ما تسميه بالتماسيح والعفاريت، هذه الفئة يتحكم في تسييرها كل من هب ودب لأن الوزارة المعنية مشغولة بترميم الأضرحة وكتابة التقارير على المساجد واستنزاف ثروات بيوت الله".

وقال الأئمة إنهم " قاموا بمراسلة بنكيران 3 مرات ولم يسمعوا منه حسا ولا ركزا بشأنها، وقدموا طلب مقابلة الشوباني وزير العلاقات مع البرلمان “آنذاك” ليبلغوه مشاكلهم ومطالبهم العادلة، لكنه في الأخير -وبعد مراجعات- اعتذر.."، مشيرين إلى أنهم قاموا بتسجيل حلقة كاملة عن همومهم في برنامج “مواطن اليوم” على قناة “ميدي1 تيفي”، وتم حجب تلك الحلقة لأنها ستفضح صاحبه (بنكيران) التوفيق".

وقال أصحاب الرسالة وهم يخاطبون بنكيران "إن لم تعرف هذه الفئة فهم من علموك قراءة الفاتحة وهم من علموك قراءة التشهد، وهم من أسسوا لدولة الإسلام منذ نشأتها مع أمينهم العام وقائدهم وقدوتهم صلى الله عليه وسلم، وهم من ينوبون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنابر والمحارب، وهم من قاوموا الاستعمار وهم صمام الأمان لدولة لإسلام وهم ضباط الأمن الروحي للمغاربة، وهم الركيزة الأساسية لبقاء إمارة المؤمنين، لا ينتمون لأي حزب سياسي أو حركة إسلامية أو غير إسلامية، لديهم حزبان فقط حزب يسمى حزب الشروق وحزب يسمى حزب الغروب ويشترط فيمن ينضم لهذين الحزبين ثلاثة شروط فقط، الطهارة وضبط القراءة في المصحف والحضور مع الجماعة".