اتهم حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، جهات لم يسمِّها بـ"سرقة 10 مقاعد برلمانية"، قال ذات الحزب إن "مرشحيه فازوا بها خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة".

وبحسب مصدر من داخل الحزب المذكور، فإن هذا الأخير تقدم بطعون حول عدد من المقاعد التي ناهزت العشرة، والموزعة بين جهات الشرق، والدار البيضاء سطات، وخنيفرة بني ملال والعيون بوجدور.

من جهته قال وكيل لائحة "الاتحاد الاشتراكي" بدائرة الحسيمة، عبد الحق أمغار، في تصريح ل"بديل"، "إن حزبهم تقدم بطعن ضد مترشح حزب "الأصالة والمعاصرة"، وذلك بعد رصد عدد من الخروقات"، من أبرزها يقول أمغار "دعم السلطة لهذا الحزب من خلال تجنيد الأعوان لدعوة المواطنين وتوجيههم من أجل التصويت عليه، بالإضافة إلى خروقات في العملية الانتخابية مثلا: محاضر المكاتب الفرعية فبدل إرسالها للمكاتب المركزية ترسل للقائد أو الباشة أولا، وبدل إرسالها لمكتب لجنة الإحصاء ترسل للشؤون العامة في العمالة".

واتهم القيادي المحلي بحزب الوردة، "رؤساء مكاتب الصناديق بجميع مكاتب دائرة الحسيمة بالعمل على إضافة أوراق انتخابية إلى صناديق الاقتراع لصالح البام" .

واعتبر أمغار ما حدث، "سابقة خطيرة في الانتخابات التي عرفها المغرب عبر التاريخ لم يسبق أن وقعت حتى في عهد البصري"، مشيرا إلى أن "بقية الدوائر التي تقدم فيها حزبهم بطعون وقعت بها تقريبا نفس الخروقات".

14729245_1156902574379671_8446614487999661433_n