تظاهر عدد من المواطنين ممن يعتبرون ضحايا الشركة الماليزية "الهداية تامسنا"، (تظاهروا) أمام مقر البرلمان يوم الأربعاء 27 أكتوبر الجاري، وذلك للمطالبة برفع الحيف عنهم وتمكينهم من مساكنهم التي لم يتم بناؤها لحد الآن.

4

وبحسب ما صرح به علي أمغار، رئيس جمعية "مرج البحرين بتامسنا"، فإن هذه الوقفة الاحتجاجية، هي محاولة لفت انتباه للجهات المسؤولة من وزارة الداخلية ووزارة الإسكان والتعمير وشركة العمران من أجل وضع حد لمعاناة 1200 أسرة التي استمرت لسنوات".

1

وأضاف أمغار في تصريح لـ"بديل"، على هامش الوقفة التي دعت إليها جمعيتهم، " أنهم يتظاهرون من أجل استرجاع حقوق مجموعة من ضحايا الشركة الماليزية الهداية تامسنا التي كانت قد التزمت ببناء مشروع سكني على مستوى ثلاثة أشطر بما مجموعه 5 آلاف وحدة سكنية دون أن تلتزم بما وعدت به"، مشيرا إلى أنها "أنجزت فقط شطرا واحدا وتم حجزه من طرف مؤسسة بنكية نظرا للديون المتراكمة على الشركة في الشطر الثاني والذي به مجموعة من الحجوزات دون الشروع في بنائه بعد".

2

وقال متحدث الموقع إنهم يطالبون بتمكين المستفيدين من الشطر الأول من وثائق الملكية لمنازلهم التي تسلموها بدون أوراق الملكية"، مبرزا أن "المستفيدين من الشطر الثاني الذين كانوا ينتظرون من 2007 أن يتسلموا مساكنهم لكنهم لحدود الأن لم يتسلموها".


وردد المحتجون خلال الوقفة عدد من الشعارات التي يطالبون فيها بالتعجيل بتسليمهم مساكنهم وأخرى تندد بما سموه تماطل المسؤولين الحكوميين في حل مشكلهم كما رفعوا لافتات كتبت عليها بعض مطالبهم.


3