غادر الملك محمد السادس، مرفوقا بالأمير مولاي إسماعيل، "دار السلام" في أعقاب زيارة رسمية لجمهورية تنزانيا .. وكان في وداع الملك، بمطار جوليوس نيريري الدولي، رئيس جمهورية تنزانيا جون بومبي ماغوفولي.

وبعد تحية العلم على نغمات النشيدين الوطنيين للبلدين، تقدم للسلام على الملك محمد السادس كل من سامية صلوحو حسن، نائبة رئيس الجمهورية، وحاكم دار السلام، إلى جانب عدد من سامي الشخصيات العسكرية التزانية.

كما تقدم للسلام على رئيس جمهورية تنزانيا عدد من أعضاء الوفد الرسمي المرافق للملك، والذي يضم، على الخصوص، المستشاريين الملكيين فؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي، والوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة.