أفادت وزراة الفلاحة والصيد البحري، أن إنتاج التمور بالمغرب حقق مستوى قياسيا يقدر ب 128 ألف طن برسم سنة 2016، مسجلا بذلك ارتفاعا بنسبة 16 في المائة، مقارنة مع سنة 2015.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أمس الأربعاء، أن هذا الإنتاج القياسي تم تحقيقه هذه السنة على مساحة 50 ألف هكتار من أشجار النخيل، مقابل معدل سنوي يقدر ب 90 ألف طن إلى غاية 2009.

وأبرزت الوزارة أن هذا الإنتاج تأتى "بفضل الجهود المبذولة منذ إطلاق مخطط المغرب الأخضر ، خاصة على مستوى تحسين تقنيات الإنتاج وتعزيز قدرات ومهنية الفلاحين و الفاعلين في القطاع".

وسجلت أن القطاع عرف في ظرف بضع سنوات، تطورا كبيرا جسدته عمليات إعادة تأهيل أشجار النخيل القديمة، وإحداث استغلاليات جديدة ، وكذا إدخال تقنيات متطورة ودقيقة في مجال الري، واستغلال وتثمين المنتجات.

كما تم، وفقا للوزارة، إيلاء أهمية خاصة لهذا القطاع في إطار مخطط المغرب الأخضر عبر عقد -برنامج مبرم بين الحكومة والمنظمات البيمهنية (الفيدرالية البيمهنية المغربية للتمور والفيدرالية المغربية لمنتجي التمور) والذي عبأ ما يناهز 7,7 مليار درهم ما بين 2010 و2020.