أرجات اللجنة المركزية لتتبع الانتخابات الكشف عن أسماء مترشحين، ضمنهم فائزون وراسبون في استحقاق 7 أكتوبر الجاري، تم رصدهم متلبسين بالفساد الانتخابي، عن طريق “التنصت”، إلى حين تشكيل الحكومة المقبلة، حتى لا تتهم بخدمة طرف على حساب آخر في التوازنات التي ستتحكم في المفاوضات الخاصة بتوزيع الحقائب.

ووحسب مصادر جريدة "الصباح"، فإن عدد الذين قد تطيح بهم عملية “التنصت” الهاتفي هو أكثر من 15 وكيل لائحة، أغلبهم فاز بمقعد برلماني، فيما عدد قليل منهم، لا يتجاوز ثلاثة أسماء، لم يكتب لهم النجاح، رغم أنهم انخرطوا في ممارسات غير قانونية، يعاقب عليها القانونان الانتخابي والجنائي.