على اثر الأنباء التي راجت مؤخرا حول تلقي حميد شباط الامين العام لحزب "الإستقلال" للعديد من طلبات الإستوزار من طرف مناضلي حزبه، أكد هذا الأخير أن المعطيات المروج لها "لا علاقة لها بالواقع".

وأوضح حزب "الميزان" في بيان عممه ناطقه الرسمي عادل بنحمزة، "أن حزب الاستقلال أعلن عن قرار سياسي فيما يخص المشاركة في الحكومة المقبلة، و الجميع داخل الحزب يعلم أن مشاورات تشكيل الحكومة و الحديث عن هندستها لم ينطلق بعد".

وأضاف البيان، "أن  حزب الاستقلال يتوفر على الكثير من الكفاءات في مجالات مختلفة وهي على إستعداد لتحمل المسؤولية بإسم الحزب متى طلب منها الحزب ذلك".

وشدد المصدر على أن "المركز العام للحزب لم يتوصل بطلبات "الإستوزار"، لأن مناضلات ومناضلي الحزب منشغلون بصفة أساسية بالقلق الذي عبر عنه المجلس الوطني والمتعلق بالمسار الديمقراطي لبلادنا، وضرورة إنجاح محطة تشكيل الحكومة بصفة أساسية".

وأورد البيان أيضا أن "حزب الاستقلال يرعى دائما طموحات المناضلات والمناضلين، وهو لا يرى عيبا في وجود طموحات لتحمل مسؤوليات وزارية"، مضيفا "أن الحزب سيدبر طبيعة وشكل مشاركته في الحكومة بما يضمن نجاحها في تنفيذ إلتزاماتها في المرحلة المقبلة".