سلطات معبر باب سبتة توقف رشيد غلام وتنقله لولاية أمن تطوان

22

قال عضو جماعة “العدل والإحسان” الشهير بفنان الجماعة، رشيد غلام، “إن السلطات الأمنية بمعبر باب سبتة الحدودي قد أوقفته يوم الأربعاء 26 أكتوبر الجاري، عندما كان يهم بعبوره نحو خارج المغرب، قبل أن يتم ترحيله إلى ولاية أمن تطوان.

وبحسب تدوينة نشرها على حسابه بالفيسبوك، قال غلام: ” كعادة المخزن بأساليبه ، ثم توقيفي في نقطة سبتة الحدودية من طرف شرطة الحدود دون أي مبرر واضح”، مضيفا “مرة يقولوا شيك بدون رصيد وهو مما لا وجود له البتة ومرة بطلب من وكيل الملك لمدينة تطوان ومرة من طرف أمن سيدي البرنوصي ، ومرة لشي غامض لا اعرفه ولا يعرفونه”.

وأضاف ذات العضو بالجماعة في تدونته “الآن أخذت إلى ولاية أمن تطوان .. ولازلت لا اعرف” مردفا “أنا أفهم أن هذا كله إزعاج بليد تصرف مقيت؛ يقصد به تأخيري عن مواعيد سفري”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. henry legoaulois يقول

    ceci prouve encore une fois que ni benfirane ni cor-rit n’ a les outils de changer quoi que ce soit dans ce pays sans droit , ce ne sont que ds marionnettes qui se lunchent les unes les autres comme des hyènes électorales pour avoir une part du gâteau

  2. ولد البلاد يقول

    رغم انني لا اوافق الاسلامويين رؤاهم الا انني اتعجب من هذا النوع من الممارسات الصبيانية المخزنية المقيتة البارحة في حراك العشرين فبراير كان السيد غلام يتقدم المسيرات في الدارالبيضاء و يصيح بكل حرية بينما المخزن الجبان توارى الى الخلف مذعورا و الان بعد ان هدأت العاصفة يريد ان ينتقم. افعال صبيانية لا علاقة لها لا بالتسلط و لا الاستبداد لها علاقة بالثناوي كما قال المهدوي يوما المخزن حاكم هاذ البلاد بالتناوي ؤ الحقرة ؤ المعقول الله يجيب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.