هددت عائلة صلاح الدين الخاي المتهم في قضية مقتل رجل أعمال بمدينة آسفي، بخوض أشكال تصعيدية غير مسبوقة وذلك مباشرة بعد رفض المحكمة تمتيع صلاح الدين بالسراح المؤقت.

وقال شكيب الخاي، شقيق المتهم، في تصريح لـ"بديل"، "نتأسف كثيرا لقرار المحكمة القاضي برفض تمتيع ابننا بالسراح المؤقت رغم ظهور وثيقة مهمة في الملف تفيد بوجود بصمات أشخاص آخرين مما يبرئ أخي".

وأضاف المتحدث، "أمام هذا الوضع وبعد أن سلكنا جميع الخطوات القانونية اللازمة لم يتبق أمامنا سوى التصعيد وكل الخيارات واردة ولن نفصح عنها الآن، لأن كل يوم يقضيه صلاح ظلما في السجن فهو بمثابة سنة".

واستغرب شكيب الخاي، من 'استدعاء مصالح الإستعلامات العامة للشاهد الأول في القضية تزامنا مع جلسة اليوم الأربعاء 26 أكتوبر'، مضيفا "أن هذا الإستدعاء المفاجئ في هذا الوقت بالضبط يحمل أكثر من دلالة، لذلك نتساءل هل هناك جهة ما تحاول التشويش على القضية؟"

وقال شقيق المتهم، "إن العائلة تمني النفس في أن يمر هذا الشهر بسرعة حيث موعد الجلسة المقبلة، كما نتمنى أن يتم العمل بالملتمسات التي تقدم بها دفاع صلاح الدين وأهمها الكشف عن مضامين المكالمات الهاتفية الخاصة بكل المتورطين في القضية وليس فقط المكالمات الهاتفية الدائرة بين الضحية والمتهم، إضافة إلى قضية القرص الصلب".