أكد وزير الداخلية محمد حصاد، امس الثلاثاء، بمراكش، على ضرورة انخراط ساكنة المدينة، في انجاح الدورة ال22 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغيرات المناخ وإعطاء صورة ايجابية تشرف المملكة.

وأبرز الوزير خلال لقاء عقد بمقر ولاية جهة مراكش أسفي، أن انجاح تظاهرة عالمية من هذا القبيل لا يقتصر فقط على المصالح الإدارية وإنما يشمل أيضا السكان، مشيرا الى أن العمل الذي ستقوم به الساكنة "أكثر بكثير مما يقوم به رجال السلطة بحكم أن ضيوف المملكة خلال هذه القمة سيكونون في اتصال مباشر مع الساكنة المحلية من سائقي سيارات أجرة وأصحاب متاجر والمواطنين مما يقتضي تقديم نظرة ايجابية لهؤلاء المشاركين تشرف البلد وصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي اقترح احتضان المغرب لهذه التظاهرة وإقامتها بمدينة مراكش".

وبعد أن أشار إلى أن قمة المناخ تعد أكبر تظاهرة عالمية تحتضنها المدينة الحمراء من حيث عدد المشاركين والذين يرتقب أن يتجاوز عددهم 20 ألف مشارك إلى جانب عدد كبير من رؤساء الدول، شدد السيد حصاد، الذي كان مرفوقا بالوزير المنتدب لدى وزير الداخلية السيد الشرقي الضريس، على ضرورة إبراز الصورة الإيجابية للمغرب.