تصعيد.. موريتانيا تسمح للبوليزاريو بالإنتشار قُبالة الكركرات

30

في تصعيد خطير، أقدمت الحكومة الموريتانية، لأول مرة منذ اتفاقية الهدنة الموقعة بين المغرب والبوليساريو في شتنبر 1991، على منح تسهيلات لجبهة البوليساريو، مكنتها من نشر مجموعة من مقاتليها على الشاطئ الأطلسي المقابل لمنطقة الكركرات.

وبثت جبهة «البوليساريو» صورا تظهر اثنين من مسلحيها على شاطئ المحيط لأول مرة منذ اتفاقية الهدنة، وقالت الجبهة إن كتيبة من مسلحيها وصلت إلى شاطئ المحيط الأطلسي قبالة منطقة الكركرات، لتكون أول وحدة عسكرية تتمركز على الشاطئ، رغم التواجد العسكري المغربي بالمنطقة.

ونقلت مصادر موريتانية أن مصادر داخل الجبهة تشير إلى أن السلطات الموريتانية مكنت عددا من عناصر الجبهة من الانتقال إلى المنطقة على الشاطئ الأطلسي المقابل لمنطقة الكركرات، فيما أشارت المصادر ذاتها إلى أن عناصر مسلحة تابعة للبوليساريو تتدرب في المنطقة الخاضعة لسلطة موريتانيا.

واعتبرت المصادر ذاتها أن نشر وسائل إعلام قريبة من جبهة البوليساريو، السبت الماضي، صورا لمقاتلين مسلحين قالت إنهم يتمترسون حاليا في المنطقة التي تقع تحت حماية موريتانيا، وفقا لما ذكرته يومية “المساء” في عدد الاربعاء 26 أكتوبر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. amina يقول

    عندما كان الصحراويين يدقون أبواب الدول والمنظمات الدولية( الحقوقية وغيرها في مختلف المجالات )يستعطفونها ويطلبون يد العون والمساعدة، حتى أصبحنا اليوم في الحقيقة امام جيش منضم ﻻ ينقصه سوى الطائرات العسكرية لكنه مزود بصواريخ ضد الطائرات. وفي المقابل كان مسؤولونا يدقون ابواب المؤسسات المالية واﻻبناك لتخزيين الثروات المهربة والمسروقة من الشعب ، مسؤولون غارقون في الفساد حتى النخاع. الكويرة يااخوتي تحت إدارة موريتانيا، المناطق العازلة مابين الجدار اﻻمني وموريتانيا والجزائر من جهة أخرى، مناطق تعتبرها المرتزقة مناطق محررة تصول وتجوب فيها بكل حرية، جدارننا اﻻمني والدي أنفق عليه المﻻيين من أموال الشعب مخترق بمجموع من اﻻنفاق وشاهدنا هذا على قناة اسبانية.والجنراﻻت عندنا منشغلين في عالم المال و الأعمال،نهب ﻻراضي الشعب والمعادن ضيعات ب عشرات الهكتارات و الصيد في أعالي البحار وبيع السمك في البحر وتهريب العملة.ويطلبون منا أن نكون أوفياء للملك والوطن، على من تضحكون ايها الخونة ، ايها المرتزقة الحقيقيون .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.