في وقت تُظهر فيه أشرطة "الفيديو" على موقع "يوتوب" دماء تسيل من الأطفال والنساء والرجال  بعد إصاباتهم إما من طرف القوات العمومية أو نتيجة سقوط المنازل فوق رؤوسهم بعد هدمها من طرف السلطات العمومية في جماعة "سيدي بيبي" ومدينة أصيلا، يُظهر الشريط أسفله حقائق مرعبة عن كولونيل متقاعد يتحدى القانون بعلم جميع مؤسسات الدولة المغربية، ولا من يردعه.

وفي الحلقة قصة مؤلمة جدا عن دلج تعليم متقاعدين باتا يفكران في الانتحار بسبب هذا الكولونيل المتقاعد وكذا بسبب شطط بعض الإدارات في ممارسة السلطة ضدهما.

وفي الحلقة تصريحات وصور صادمة عن الظلم والحرة في البلاد.