بعد القرار التاريخي الذي اتخذته هيئة تطوان والقاضي بقبول المستشار القانوني وقاضي الرأي المعزول محمد الهيني، ضمن صفوفها، قدم هذا الأخير مرافعة مؤثرة لنقيب الهيئة ولجميع أعضائها، هذا نصها:

محمد الهيني

سيدي النقيب المحترم، السادة الأعضاء المحترمين:

إنه ليوم تاريخي في حياتي، أحس وكأني ولدت من جديد، بقراركم الشجاع والتاريخي بقبول تسجيلي في هيئتكم الموقرة إعلاء للدستور والقانون بتأكيدكم أن حرية التعبير والرأي مصونة دستوريا، وأن المتابعة بسبب الأفكار ولو جنحيا –وليس تأديبيا فقط-لا تنطوي على أي إخلال بالمروءة والشرف، وبالتالي لا تمنع من القبول بالتسجيل بسلك المحاماة تماشيا مع قرار محكمة النقض عدد 534،  لكون العبرة ليست بالإدانة التأديبية كما جرى به العمل القضائي المستقر عليه لدى محكمة النقض، وعمل نقابات هيئات المحامين، وإنما بالسبب الشائن المتمثل في ارتكاب أفعال منافية للشرف والمروءة وحسن السلوك، وهو ما لا ينطبق على تلك المخالفة، ربطا بتفسير المادة 18 من قانون المحاماة على ضوء المادة 5 حسب "القرارين الصادرين عن محكمة النقض تحث عدد 607 و 608 الصادرين بتاريخ 16-8-2012 في الملفين 205-4-1-2012 و174-4-1-2012، وأيضا قرار آخر لنفس المحكمة صادر بتاريخ 9-10-2014 تحت عدد 1054-1 في الملف الإداري عدد 1296-4-1-2014 .

الأكيد أن مجلسكم الموقر بحكمته وتبصره وسعة علمه وفقهه وقف مليا أمام قرار المجلس الدستوري التاريخي الذي اعتبر مخالفة الإدلاء بتصريح يكتسي صبغة سياسية تتعارض مع الدستور مقررا بطلانها، لأنها غير محددة وغير منضبطة، وقد تستغل كما وقع معي ،مدخلا للمس بحرية تعبير القاضي والتأثير على استقلاليته .

لقد كانت مجالس هيئات المحامين وجمعية هيئات المحامين تناصر المظلومين وتدافع عن الحق دون تردد وكانت تقبل في صفوفها مناضلين شرفاء أدينوا بعقوبات قاسية بسبب دفاعهم عن قضايا الحرية والديمقراطية ومنهم من صدرت في حقهم أحكام بالإعدام في قضايا سياسية،وأنه لم يسبق لهذه الهيئات أن قامت بطرد عمر بنجلون وعبد الرحمان بنعمرو وأحمد بنجلون ومحمد اليازغي رغم قضائهم لسنوات من الاعتقال السياسي بسبب دفاعهم عن حريتنا وكرامتنا وحقوقنا ،ومن أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان.

سيدي النقيب، لقد أكد قراركم اليوم ، أن المحاماة رسالة الأحرار، رسالة الاستقلالية والكرامة والحرية والعزة والشموخ ،فالعدالة بجناحيها القضاء والدفاع واحدة ومتوحدة ،بمبادئها وسمو أفكارها، وبإخلاص رجالاتها ونسائها لمثلها السامية التي تجعل الولوج إليها حقا باعتباره مسارا طبيعيا لنشدان الحق والعدالة مهما اختلفت الوسائل والبذلات، واتحدت الغايات .

لقد أعدتم إلي الروح والبسمة، روح تنسم عبق الحرية والدفاع ،وبسمة مواصلة النضال من منبعه الأصلي ،منبع الجهر بالحق ،ومواجهة الظلم ورد الاعتداء على الحقوق والحريات ،وشرف الترافع في ساحات المحاكم والنهل من معين فقهاء الدفاع والقضاء
إنني فخور اليوم أيما افتخار وسعيد أيما سعادة ،لأني رجعت إلى نبتتي الأولى، صدقوني أنني كنت ألبس جبة المحامي في فكر القاضي، وكنت أحس في ساعات بالحنين إلى العودة للمحاماة، بسماع مرافعات أو قراءة مذكرات كانت تجرني إليها جرا ،وتمتع فكري وتسحبني إلى فضاء الابداع والامتاع في علم المحاججة والإقناع ،لأن المحامي كالشمعة يحترق ليضيء للآخرين
لقد تعلمت من المحاماة وأنا في القضاء الصبر والأناة ،والاجتهاد في التقعيد ،والرغبة في التطوير والحيوية في الإبداع وجمال لغة المرافعة ودقة في ترتيب الأفكار وطريقة عرضها،واحترام الآخر ،وقوة الدليل والتسلح بالارادة والأمل ،والثقة بالنفس ،كما تعلمت أن الشجاعة في القول لا يوازيها إلا منهج الاستدلال والإقناع والجهورية في التبليغ .

وقال المستشار عبد العزيز فهمي رئيس محكمة النقض المصرية عند افتتاح أولى جلساتها سنة 1931 :

إذا وازنت بين عمل القاضي وعمل المحامي .. لوجدت أن عمل المحامي أدق وأخطر .. لأن مهمة القاضي هي الوزن والترجيح .. أما مهمة المحامي فهي الخلق والإبداع والتكوين.

ومن أبلغ ما أعجبني في وصف المحاماة أنها ليست مهنة للتكسب وجمع المال، إنها رسالة شريفة ومقدسة لحماية الحقوق وصون الحريات فهي كما قال عن حق دوجيسو رئيس مجلس القضاء الأعلى بفرنسا في عهد لويس الخامس عشر: إنها عريقة كالقضاء - مجيدة كالفضيلة - ضرورية كالعدالة - هي المهنة التي يندمج فيها السعي إلى الثروة مع أداء الواجب - حيث الجدارة والجاه لا ينفصلان - المحامي يكرس حياته لخدمة الجمهور دون أن يكون عبدًا له - ومهنة المحاماة تجعل المرء نبيلاً بغير ولادة، غنيًا بلا مال رفيعًا من غير حاجة إلى لقب، سعيدًا بغير ثروة

ولا أخفيكم سرا أن علمنا بقدرنا الاختياري الحتمي في الولوج لمهنة المحاماة شكل مصدرا لقوة نضالاتنا في الترافع من أجل استقلالية القضاء، وتحملنا للتضحيات الجسام ،لأنه أقصى ما يستطيع خصوم استقلالية القضاء فعله في مواجهتنا هو عزلنا وذلك لا تأثير له عن مواصلة النضال من قلب هيئة الدفاع كما أكدتم عليه،وكما سطره اجتهاد القضاء الدستوري حينما أبطل الزعم بالرأي السياسي ،والحمد لله أننا لم نعزل من أجل فساد مالي أو أخلاقي وإنما عزلنا بسبب آرائنا التي لطالما كانت أدبيات المحامين ومؤتمراتكم سباقة إليها .

سيدي النقيب، السادة النقباء والأعضاء، لقد أعطيم لي ولزملائي درسا عظيما في الحياة، إنه درس الشهامة والشجاعة في القول والفعل ،وأنه لاشيء يعلو على الدستور والقانون،فرفعتم من قيمة التمسك بالمبادئ، والتضحية من أجلها ،لأن بها يهون كل أمر، فتحية لكم يا أخيارنا وشرفائنا، لأنكم آمنتم أن الحق أولى بالاتباع والظلم زائل، والإنصاف سبيلكم، لا يضركم من ضل إذا اهتديتم.

لقد أحببت مهنة المحاماة لدرجة التقديس، وكنت اعتبر أنها المهنة بل الرسالة الأقرب إلى وجداني وقلبي وعقلي،وبهذا القرار اليوم رجعت إلى أصلي ونباتي الأول، واخترت المحاماة لأنها منبعي، لأنني نجحت في مباراة ولوج مهنة المحاماة قبل النجاح في مباراة ولوج سلك القضاء، وأنا حاصل على شهادة الأهلية لممارسة مهنة المحاماة منذ سنة 1999 وكان دائما يراودني حلم ممارسة مهنة المحاماة لأنني مولع جدا بها، مند بداياتي بالقضاء ،لأنها رسالة الدفاع عن المظلوم، والإحساس بمعاناته، والفرح لفرجه ،وتشرفت بمؤازة خير النقباء والمحاماة في محنتي "التأديبية"في مجلس اعتاد أصحابه على التحذير من المحامين لأنهم أغيار وغرباء ،كما درسونا بالمعهد العالي للقضاء،وكما لقنونا ذلك في ساحات المحاكم في التدريب، وكانت مجالس "التأديب"ووقوف المحامين إلى جانب القضاة درسا لكل التقليدانيين والمنفرين، ولمن اعتبروا الدفاع ظرف تشديد ،لأنه انتهاك لأدبيات المطبخ الداخلي .

سيدي النقيب لن أنسى في حياتي أنني وقفت يوما أمام النقباء والمحامين في مؤتمر الجمعية بالقنيطرة،وأنتم شاهدين على ذلك، مناصرا لإلغاء وجود النيابة العامة في تشكيلة مجلس هيئاتكم في مشروع المهنة، ومنتقدا للخلط في تشكيلة غرفة المشورة بين القضاء والدفاع لاختلاف دور كل واحد منهما، كما أني كنت سباقا في أمر استعجالي كان لي شرف إصداره في تقرير قاعدة أن حساب المحامي لا يخضع للحجز لأنه حساب ودائع موكليه، ولن أغفل الحديث عن مساهماتي العلمية في مجلاتكم وندواتكم الرصينة .

أشكركم وأقبل رؤوسكم أيها الشرفاء، لأنكم آمنتم بقضيتي وأنصفتموني بقبولكم لي كواحد منكم ،له ما لكم وعليه ما عليكم ،وأعدكم أنني سأكون عند حسن ظنكم بي،حاملا هموم مهنتي ومشيعا أخلاق رسالتي،ومحترما قرارات هيئتي، لا أخاف في الحق لوم لائم، فأقسم بالله العظيم أمامكم اليوم وبعد صيرورة القرار نهائيا أن أزاول مهام الدفاع والاستشارة بكرامة وضمير واستقلال وإنسانية وأن لا أحيد عن الاحترام الواجب للمحاكم والسلطات العمومية وقواعد مجلس الهيئة التي انتمي اليه وأن لا افوه أو أنشر ما يخالف القوانين والأنظمة والأخلاق العامة وأمن الدولة والسلم العمومي.